تغيير اللغة

تابع التعلّم

لم تقم بتسجيل الدخول
سجل الآن في منصة تاء لبدء التعلم ومتابعة تقدمك وجمع النقاط والدخول في المنافسات، بعد التسجيل ستحصل على شهادة إلكترونية بالموضوعات التي تتعلمها

القسم الحالي: الطهارة

الدرس الحدث الأكبر والغُسْل

شرع الإسلام الغُسْل للطهارة من الحدث الأكبر. ستتعرف في هذا الدرس على موجبات الغُسْل وكيفية التَّطَهُّر من الحدث الأكبر.

  • معرفة موجبات الغُسْل.
  • معرفة كيفية التَّطُهُّر من الحدث الأكبر.
  • 14,626 طالب آخر أكملوا هذا الدرس

    موجبات الغُسْل

    هي الأمور التي إذا حدثت للمسلم وُصِفَ بأن عليه حَدَثاً أكبر، ولزمه الغُسْلُ قبل أداء الصلاة والطواف.

    1. نزول المني

    نزول المني دفقاً بلذة بأي وسيلة كانت، وفي كل الأحوال مستيقظاً أو نائماً. والمني: هو السائل الأبيض الثخين الذي يخرج عند ذروة الشهوة واللذة.

    2. الجماع

    والمراد بالجِماع: إيلاج ذَكَرِ الرَّجُل في فرج المرأة, ولو كان بدون إنزال وقذف للمني، ويكفي في وجوب الغُسْل إيلاج رأس الذكر،

    3. خروج دم الحيض والنِّفاس

    والحيض: هو الدم الطبيعي الذي يخرج من المرأة شهرياً, ويستمر سبعة أيام تزيد أو تنقص باختلاف طبيعة النساء. والنِّفاس: هو الدم الخارج من المرأة بسبب ولادتها ويستمر عدداً من الأيام.

    صلاة وصيام الحائض والنفساء

    يخفف عن الحائض والنُّفَساء مدة خروج الدم, فتسقط عنهما الصلاة والصيام, وتقضيان الصيام بعد طُهرهما، ولا تقضيان الصلاة.

    جِماع الحائض والنُّفَساء

    لا يجوز للرجال جماع نسائهن زمن الحيض والنِّفاس، ويجوز الاستمتاع بأقل من الجِماع، ويلزمهن الغُسْل عند انقطاع الدم. قال تعالى: (فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللهُ) (البقرة: 222) ومعنى (فإذا تَطَهَّرْن) أي: إذا اغتسلن.

    كيف‭ ‬يتطهر‭ ‬المسلم‭ ‬من‭ ‬الجنابة‭ ‬أو‭ ‬الحدث‭ ‬الأكبر؟

    يكفي المسلم أن يقصد التطهر ويغسل جميع بدنه بالماء.

    صفة غُسْلِ النبي صلى الله عليه وسلم

    الأكمل في الغُسْل أن يغتسل كما اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا أراد أن يغتسل من الجنابة فإنه يغسل كفيه، ثم يغسل فرجه وما تلوث من الجنابة، ثم يتوضأ وضوءاً كاملاً، ثم يغسل رأسه بالماء ثلاثاً، ثم يغسل بقية بدنه.

    هل يجزئ الغُسْل عن الوضوء ؟

    إذا اغتسل المسلم من الجنابة فإن ذلك يكفيه عن الوضوء، ولا يلزمه الوضوء مع الغسل، ولكن الأفضل هو الاغتسال المشتمل على الوضوء كما هي سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

    لقد أكملت الدرس بنجاح


    ابدأ الاختبار