تغيير اللغة

تابع التعلّم

لم تقم بتسجيل الدخول
سجل الآن في منصة تاء لمتابعة تقدمك وجمع النقاط والدخول في المنافسات، بعد التسجيل ستحصل على شهادة الكترونية بالموضوعات التي تتعلمها

القسم الحالي: المعاملات المالية

درس الوديعة

نتعرف في الدرس على مفهوم الوديعة في التَّشريع الإسلامي و الحُكم الشَّرعي فيها والحكمةُ منها، وأركانها وحكم قبولها، والحالات التي تتغير فيها الوديعة من الأمانة إلى الضمان ،وحكم ردّها، وحالات انتهاء عقدها.

 التعرُّف على الوديعة والأحكام التشريعية المتعلقة بها.

17 طالب آخر أكملوا هذا الدرس

مفهوم الوديعة

هي المال المدفوع إلى من يحفظه بلا عوض كأن يودع عند غيره ساعة، أو سيارة، أو نقوداً.

حُكم الوديعة

الوديعة عقدٌ جائزٌ ومباحٌ، ولكلِّ واحدٍ من العاقدين فسخُ الإيداعِ متى شاء. وإن طلبها صاحبُها وجبَ ردُّها إليه، وإن ردها المودَعُ لزم صاحبها قبولها، وهي من التعاون على البر والتقوى.

الحكمة من مشروعيَّة الوديعة

قد تطرأ على الإنسان أحوالٌ يكون فيها غير قادرٍ على حفظ ماله: إما لفقد المكان، أو لعدم الإمكان لعجزٍ، أو مرضٍ، أو خوفٍ، ويكون عند غيره القدرةُ على حفظِ ماله.

لهذا أباح الله تعالى الوديعة لحفظ المال من جهةٍ، وكسب الأجر من جهة المودَع، وحاجة الناس إلى ذلك.

الوديعة مشروعة، والأصل فيها الكتاب، والسنة، والإجماع، والقياس. قال الله تعالى: {وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ } (البقرة:283).

عن أبي هريرة، عن النبي ﷺ قال: آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان(البخاري، 33).

حكم قبول الوديعة

يستحبُّ قبول الوديعة لمن علم أنه قادرٌ على حفظها؛ لما فيها من التَّعاون على البرِّ والتَّقوى، وحصول الأجر والثواب في حفظها، وتكون من جائز التَّصرف لمثله، في مالٍ معلومٍ يمكن استلامه.

أركان الوديعة

١
المودِع: وهو صاحبُ الوديعة.
٢
المستودَع: وهو حافظ الوديعة.
٣
الوديعة: وهي الشيء المودَع.
٤
الصيغة: وهي الإيجابُ والقبولُ من الطرفين حسب العرف.

لا يضمن الوديع (لا يُطَالَب بتعويضٍ عن الوديعة في حال تلفها أو ضياعها)، إلا في حالات

١
ترك الوديعِ حفظُ الوديعة.
٢
إيداعها عند غيره ِبلا عذرٍ ولا إذنٍ.
٣
استعمال الوديعة، أو التَّصرُّف فيها.

تتغير الوديعة من الأمانة إلى الضمان في حالة

١
خلطها بغيرها خلطاً لا يتميز.
٢
المخالفة في كيفية حفظ الوديعة.
٣
نقلها إلى دون حرزِ مثلها (حرز المثل: ما شأنه أن تحفظ فيه أمثال الوديعة حتى يعسر أخذها). .

إذا تلفت الوديعة من بين مالِ المودَع ولم يتعدَّ ولم يفرِّط لم يضمن، ويلزمُ حفظها في حرزٍ مثلها، فإن أذن للمودَع أن يتصرف فيها صارت قرضاً مضموناً.

إذا حصل خوفٌ وأراد المودَعُ أن يسافرَ فإنه يجب عليه ردُّ الوديعةِ إلى صاحبها أو وكيله، فإن لم يُمكَّن دَفَعها إلى الحاكم إن كان عدلاً، فإن لم يُمكَّن أودَعها عند ثقةٍ ليردها إلى صاحبها.

من أُودِعَ مالاً فأخرجه من حرزِه أو خَلطَه بغيرِ متميزٍ فضاع الكلُّ أو تَلِف ضمن.

المودَع أمينٌ لا يضمَن إلا إن تعدَّى أو فرَّط، ويُقبل قول المودَع مع يمينه في ردِّ الوديعة، وتلفها، وعدم التفريط، ما لم تكن بينة.

حكم رد الوديعة

الوديعة مالاً كانت أو غيره أمانةٌ عند المودَع، يجبُ ردُّها عندما يطلبها صاحبها، فإن لم يَردها بعد طلب صاحبها من غير عذرٍ فتلفت ضمنها. قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا} (النساء:58).

إذا طلب أحد المودعين نصيبه من مكيلٍ، أو موزونٍ، أو معدودٍ ينقسم، أعطي إياه.

انتهاء عقد الوديعة

١
إذا تم استرداد الوديعة أو ردُّها.
٢
إذا تم نقل ملكية الوديعة لغير المالك ببيعٍ أو هبةٍ.

انتهاء عقد الوديعة

١
إذا تم الحجر على المودِع للسفه.
٢
في حال موتِ المودِع أو الوديع أو جنونه.

لقد أكملت الدرس بنجاح


ابدأ الاختبار