لما كانت الصلاة لا تصح إلا بطهارة المصلي من الحدث والنجس حسب القدرة على ذلك، وكانت مادة التطهر هي الماء أو ما يقوم مقامه من التيمم عند عدم الماء؛ صار الفقهاء رحمهم الله يبدؤون بكتاب الطهارة؛ لأنه لما قدّمت الصلاة بعد الشهادتين على غيرها من بقية أركان الإسلام؛ ناسب تقديم مقدماتها، ومنها الطهارة، فهي مفتاح الصلاة

  • 6 من الدروس
عرض الدروس

معنى الطهارة
آداب الاستنجاء وقضاء الحاجة
الوضوء
الحدث الأكبر والغسل
حالات خاصة في الطهارة
سنن الطهارة