تغيير اللغة

تابع التعلّم

لم تقم بتسجيل الدخول
سجل الآن في منصة تاء لمتابعة تقدمك وجمع النقاط والدخول في المنافسات، بعد التسجيل ستحصل على شهادة الكترونية بالموضوعات التي تتعلمها

القسم الحالي: المعاملات المالية

درس الأخلاق الإسلامية في المعاملات المالية

نتعرف في الدرس على مفهوم الأخلاق والمعاملات المالية والغايات المرجوة من المعاملات المالية من المنظور الإسلامي بالاضافة إلى أهم الأخلاق التي يجب التحلي بها في المعاملات المالية.

إظهار الأخلاق الإسلامية التي يجب اتباعها في نظام المعاملات المالية.

38 طالب آخر أكملوا هذا الدرس

ترتبطُ الأخلاق ارتباطاً وثيقاً بالأمور الحياتيّة كافَّةَ، ولعل أهم ما يميّزُ النظام الإسلاميَّ والأمَّة الإسلاميَّة هو القيم الأخلاقيَّة والعلاقةً الوطيدةً بالأخلاق، وهذا ما يجعلُ النظام الإسلاميَّ الماليَّ منفرداً عن غيره من الأنظمة الماليَّة الأخرى.

المعاملات المالية

هو يشمل جميع العقود التي تقومُ على المال أو تنشأُ عنها حقوقٌ ماليَّةٌ، كالبيعِ والشراءِ والإجارةِ والشركة وما إلى ذلك من العقود. فالمعاملات في أصلها هي علمٌ ينظِّمُ تبادل الأموال و المنافع بين الناس بواسطة العقود والالتزامات، وقد خص الفقهاء المعاملات الماليَّة بالأحكام المتعلقة بالمال أو ما ينشأُ عنها.

أهداف وغايات من المعاملات المالية:

١
غاية دنيويّة: وهو الرِّبحُ الدُّنيوي، وذلك باستحقاق الرِّزق والاستزادةِ منه.
٢
غاية دينية دنيوية: وهي تحقيق مرضاة الله تعالى بامتثال أمره في السعي بالأرض، قال رسول الله ﷺ: " إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ" ( البخاري، 1)
٣
غاية أُخرويّة: وذلك بنيل المنزلة الرفيعة بالجنَّة بإذن الله تعالى، حيث قال رسول الله ﷺ: " التَّاجِرُ الصَّدُوقُ الأَمِينُ مع النَّبيِّينَ والصِّدِّيقِينَ والشُّهداءِ" ( الترمذي، 1209).
٤
التصرف في الأموال وفقاً للأوامر الشرعية التي تكفل بناء مجتمع صالح قابل للنماء والرُّقي ويتطلع أفرادُه إلى حياة أسمى وأرفع و أرقى.
٥
تحقيق حاجيات الأفراد جميعاً في المجتمع، مما يجعلُ منهم أفراداً متسامين في أخلاقهم و يحققون غاية الله تعالى والعبودية له سبحانه في أفعالهم وأقوالهم.
٦
الاستخلاف في الأرض وتحقيق مراد الله تعالى في جعل عباده خلفاء في الأرض.

يجب عند العمل في المعاملات المالية مُراعاة الجانبين من المنظور الإسلامي:

أولاً، الجانب الدنيوي: بمراعاة ما تتطلّبُهُ العمليَّة الماليَّة من تفاصيل ومعاملات وضرورات.

الجانب الديني: وهو أن تتم المعاملة على أساس شرعي يُقصد به وجه الله تعالى وتحقيقاً لمعنى العبودية له سبحانه.

المعاملات المالية لها ثلاثة أحكام

العدل: و هو البيع، قال الله تعالى: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا} (البقرة:275).

الفضل: وهو الإحسان والصدقة، قال الله تعالى: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } (البقرة:261).

الظلم: وهو الربا ونحوه، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوبِقَاتِ». قالوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَا هُنَّ؟ قال: «الشِّرْكُ بِاللهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلا بِالحَقِّ، وَأكْلُ الرِّبَا، وَأكْلُ مَالِ اليَتِيمِ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ المُحْصَنَاتِ المُؤْمِنَاتِ الغَافِلاتِ». (متفق عليه).

من الأخلاق التي دعا إليها التشريع الإسلامي في المعاملات المالية:

١
الالتزام بالعقود ما لم يكن فيها ظلمٌ للغير كالربا، قال الله تعالى: } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ{ (المائدة: 1).
٢
رد الحقوق لأصحابها.
٣
الابتعاد عن الغش والاحتكار وسيِّء الخُلُق.

ومن الأخلاق التي دعا إليها التشريع الإسلامي في المعاملات المالية:

١
تجنُّب الشُّبهات ما استطاع المسلم ذلك.
٢
عدم أكل أموال الناس بالباطل واجتناب جميع العقود التي حرَّمها الشارع الحنيف.
٣
الإحسان والسهولة في معاملة الناس، وأن يحبّ المسلم لغيره ما يحب لنفسه.

لقد أكملت الدرس بنجاح


ابدأ الاختبار