تغيير اللغة

تابع التعلّم

لم تقم بتسجيل الدخول
سجل الآن في منصة تاء لبدء التعلم ومتابعة تقدمك وجمع النقاط والدخول في المنافسات، بعد التسجيل ستحصل على شهادة إلكترونية بالموضوعات التي تتعلمها

القسم الحالي: أحكام الرحلات

الدرس وَقَفاتٌ إيمانيَّةٌ مع الرِّحْلات

لا يمنع الإسلامُ المسلمَ من التنزه والتمتع بما في الطبيعة من جمال أبدعه الله عز وجل، ولكن عندما يذهب المسلم في الرحلات فإنه يلتزم بأحكام الإسلام وآدابه. وهذا ما سيتناوله هذا الدرس بالبيان.

  • أن يربط المسلم بين الدين وبين تفاصيل الحياة.
  • أن يتفكر في قدرة الله تعالى في المخلوقات.

8,705 طالب آخر أكملوا هذا الدرس

يقصد بالرحلات ما يقوم به الإنسان من رحلات السفر والتنزه في أماكن الطبيعة، ونحوها.

وردت في القرآن لفظة رحلة في قوله تعالى: { لإِيلافِ قُرَيْشٍ، إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ}[ قريش:1-2]، ورحلة الشتاء هي: رحلة تجارة قريش في الشتاء؛ وكانوا يتجهون فيها نحو اليمن، ورحلة الصيف كانوا يتجهون فيها نحو الشام.

كيف تزيد رحلاتنا في إيماننا؟

حياة المسلم مرتبطة بالله تعالى وشرعه في كل أحوالها. والسفر والرحلات مليئة بالأحكام الشرعية التي شرعها الله لنا؛ لما فيها من المصالح العظيمة في الدنيا والآخرة، وذلك متى ما أحسن الإنسان تصرفه تجاهها.

يمكن أن يجعل المؤمن سفره ورحلته عبادة، بأن يذهب لمكان تتحقق به عبادة، كالحج والعمرة، أو لطلب العلم..، ويمكن أن يحسن نيته بأن يصل بها رحمه، أو يفرح أهله، أو يروح عن نفسه وعنهم بمباح يُستَعان به على طاعة الله أو يُنصرف به عما حرمه الله.

{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الأنعام:162]

الرحلات فرصة للتفكر النافع

الكون مليء بآيات الله الدالة على عظمته ورحمته وحكمته، قال تعالى : {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ} [آل عمران:190]. ولهذا أمر كثيرا بالنظر في ذلك نظر اعتبار ، وليس نظر تمتع فحسب، قال تعالى: {أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ} (الأعراف: 185).

كما أن في الخلوة أحيانا فرصة لمحاسبة الإنسان لنفسه والنظر فيما قدم لغد، خصوصا إذا خلا بنفسه، ولم يكن عليه رقيب إلا الله تعالى.

ماذا تفعل إذا وصلت لمنزل رحلتك؟

من وصل إلى منزل رحلته؛ سواء كان في البرية أو غيرها، فيشرع له أن يقول الدعاء الوارد.

فعن خولة بنت حكيم رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من نزل منزلاً ثم قال :أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شي حتى يرتحل من منزله ذلك ) (مسلم 2708).

لقد أكملت الدرس بنجاح


ابدأ الاختبار