تغيير اللغة

تابع التعلّم

لم تقم بتسجيل الدخول
سجل الآن في منصة تاء لمتابعة تقدمك وجمع النقاط والدخول في المنافسات، بعد التسجيل ستحصل على شهادة الكترونية بالموضوعات التي تتعلمها

القسم الحالي: المعاملات المالية

درس الإجارة

تعرف في الدرس على مفهوم الإجارة في التَّشريع الإسلامي و الحُكم الشَّرعي والحكمة منها، وأركانها وشروط صحَّتها، وأنواع الأجرة والأجير، بالإضافة إلى الحالات التي ينتهي بها العقد، والفرق بين الإجارةِ والبيع.

التعرُّف على الإجارةَ و ما يرتبطُ بالعقد من أركانٍ وشروطٍ ومتعلقاتٍ أخرى لتحقيق صحة العقد وسلامته شرعاً.

22 طالب آخر أكملوا هذا الدرس

عقدٌ على منفعةٍ مباحةٍ معلومةٍ، مُدةً معلومةً، من عينٍ معلومةٍ أو موصوفةٍ في الذِّمَّة أو عملٍ بعوضٍ معلومٍ.

مفهوم الإجارة في الفقه الإسلامي

حُكم الإجارة في التشريع الإسلامي

الإجارة جائزة و مُباحة، وهي عقدٌ لازمٌ من الطرفين إذا تمت. وتنعقد بكلِّ لفظٍ يدلُّ عليها كأجرتك، وأكْرَيتك ونحو ذلك مما جرى به العرف. وقد دلّ الكتاب العزيز والسنَّة والإجماع على جواز الإجارة.

من الأدلة على إباحة الإجارة

قال الله تعالى: {قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَاأَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} (القصص:26).

وَعَنْ عَائِشَةَ – رضي الله عنها- قَالت: "اسْتَأْجَرَ رَسُولُ اللهِ ﷺ وَأبُو بَكْرٍ رَجُلاً مِنْ بَنِي الدِّيلِ، هَادِياً خِرِّيتاً، وَهُوَ عَلَى دِينِ كُفَّارِ قُرَيْشٍ، فَدَفَعَا إِلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا، وَوَاعَدَاهُ غَارَ ثَوْرٍ بَعْدَ ثَلاثِ لَيَالٍ، فأتاهما بِرَاحِلَتَيْهِمَا صُبْحَ ثَلاثٍ." (البخاري: 2264)

حكمة مشروعية الإجارة في التَّشريع الإسلامي

الإجارة فيها تبادلُ المنافع بين النّاس بعضهم بعضاً، فهم يحتاجون أرباب الحرف للعمل، والبيوت للسكنى، والدواب والسيارات والآلات ونحوها للحمل والركوب والانتفاع، لذا أباح الله الإجارة تيسيراً على الناس، وقضاء لحاجاتهم بيسير من المال مع انتفاع الطرفين، فلله الحمد والمنة.

أنواع الإجارة

١
أن تكون على عينٍ معلومةٍ، كسكنٍ أو متجرٍ وغيرها.
٢
أن تكون على عملٍ معلومٍ كأن يستأجر شخصاً لبناء جدارٍ أو حرث أرضٍ ونحوهما.

أنواع الأجير

١
الأجير الخاص.
٢
الأجير المشترك.

الأجير الخاص

وهو من يستأجره الإنسان مدةً معلومةً ليعمل عنده، فهذا لا يحل له العمل عند غير مستأجره، فإن عمل عند غيره في المدة نَقَص من أجره بقدر عمله. ويستحق الأجرة إذا سلَّم نفسه، وقام بالعمل، وله كامل الأجرة إذا فسخ المؤجر الإجارة قبل تمام المدة، ما لم يكن هناك عذر من مرض أو عجز، فله أجرة المدة التي عمل فيها فقط.

الأجير المشترك

وهو من يشترك في نفعه أكثر من واحد كالحداد، والسَّبَّاك، والصباغ، والخياط ونحوهم، فهذا ليس لمن استأجره أن يمنعه من العمل لغيره، ولا يستحق الأجرة إلا بالعمل.

أركان عقد الإجارة

١
العاقد.
٢
الصيغة.
٣
المنفعة.
٤
الأجرة.

العاقد

ويشملُ أطرافَ العقد (المؤجر والمستأجر) ممن له حق الإيجاب والقبول.

الصيغة

أي الإيجاب والقبول، أيُّ تصرفٍ يثبت صيغة انعقاد العقد قانوناً أو عرفاً.

المنفعة

وهي المقصودة في عقدِ الإجارة سواءً كانت منفعة آدميٍّ أو حيـوانٍ أو عينٍ فهي المعقودُ عليها.

الأجرة

هي العِوض الذي يُعطى مقابل منفعةِ الأعيان أو الآدميِّ وهي مقابلـةٌ للثمن في عقد البيع.

شروط الإجارة

١
أن يكون كل من العاقدين جائزُ التصرُّف، حيث يشترط في العاقد أن يكون رشيداً غير سفيهٍ ومميزاً فلا يصحُّ عقدُ الإجارة من الصغيرِ غير المميزِ أو المجنونِ؛ أي يلـزم العاقـد أهليـة الأداء أي صـلاحية الشـخص للإلزام والالتزام.
٢
معرفة المنفعة كسكنى الدار، أو خدمة الآدمي.
٣
معرفة الأجرة.
١
أن تكون المنفعة مباحة لا محرَّمةً كدارٍ للسَّكن، فلا تصحُّ الإجارة على نفعٍ محرَّمٍ كالغناء، وجعل داره كنيسة، أو لبيع الخمر.
٢
معرفة العين المؤجرة برؤيةٍ أو صفةٍ، وأن يعقد على نفعها دون أجزائها، وأن يكونَ مقدوراً على تسليمها، وأن تشتمل على المنفعة المباحة، وأن تكون مملوكةً للمؤجر، أو مأذوناً له فيها.
٣
أن تكون الإجارة برضا الطرفين إلا من أكره بحق.

شروط الإجارة

١
حصول الإيجاب والقبول بين الطرفين.
٢
معرفة مدة الإجارة كشهرٍ، أو سنةٍ ونحوهما.
٣
سلامة العين المؤجرة من حدوث عيبٍ يخلُّ بالانتفاع بها .

وقت وجوب الأجرة

تجب الأجرة بالعقد، ويجب تسليم الأجرة بعد مضي مدة الإجارة.

وإن تراضيا على التعجيل، أو التأجيل، أو التقسيط جاز، ويستحق الأجير أجرته إذا أتم عمله متقناً، فيعطى أجرته قبل أن يجف عرقه.

وإذا كانت الإجارة على عين مستأجَرة فتستحق الأجرة بعد استيفاء المنفعة. عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ: «قالَ اللهُ: ثَلاثَةٌ أنَا خَصْمُهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ: رَجُلٌ أعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ، وَرَجُلٌ بَاعَ حُرّاً فَأكَلَ ثَمَنَهُ، وَرَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أجِيراً فَاسْتَوْفَى مِنْهُ وَلَمْ يُعْطِ أجْرَهُ». (البخاري، 2227)

ينتهي عقد الإجارة بحالاتٍ عديدة

١
هلاك العين المؤجرة المعينة كالدار، أو السيارة ونحوهما.
٢
انقضاء مدة الإجارة.

ينتهي عقد الإجارة بحالاتٍ عديدة

١
الإقالة، بأن يطلب أحد الطرفين من الآخر أن يقيله.
٢
حدوث عيب في العين المستأجرة كتهدم البيت، وخراب الآلة بسببٍ من غير المستأجر ونحو ذلك.
٣
إفلاس المستأجر، أو لحوق المؤجر دين لا يمكن استيفاؤه إلا من العين المؤجرة.

ولا تنفسخ الإجارة بموت أحد الطرفين، ولا ببيع العين المستأجرة، ومن استؤجر لعمل خاص ثم مات فإن الإجارة تنفسخ. ومتى انقضت مدة الإجارة رفع المستأجر يده، وسلَّم العين المستأجرة المؤجر إن كانت منقولة.

الفرق بين الإجارةِ والبيع

١
الإجارة لا يستوفى المعقود عليه فيها وهو المنفعة دفعةً واحدةً، أمّا في البيوع فيستوفى المبيع دفعةً واحدةً .
٢
ليس كلّ ما يجوز إجارته يجوز بيعه، إذ تجوز إجارة الإنسان لأنّ الإجارة فيه على عمل، بينما لا يجوز أن يباع لأنّه ليس بمال.
٣
مع أنّ الإجارة من قبيل البيع فإنّها تتميّز بأنّ محلّها بيع المنفعة لا العين، في حين أنّ عقود البيع كلّها التّعاقد فيها على العين.
٤
الإجارة تقبل التّنجيز والإضافة، بينما البيوع لا تكون إلا منجزةً.

لقد أكملت الدرس بنجاح


ابدأ الاختبار