تغيير اللغة

تابع التعلّم

لم تقم بتسجيل الدخول
سجل الآن في منصة تاء لمتابعة تقدمك وجمع النقاط والدخول في المنافسات، بعد التسجيل ستحصل على شهادة الكترونية بالموضوعات التي تتعلمها

القسم الحالي: القرآن الكريم

درس تدبر وتفسير القرآن

11,880 طالب آخر أكملوا هذا الدرس

تفسير وتدبر القرآن الكريم

ينبغي على كل مسلم الحرص على قراءة القرآن الكريم قراءة صحيحة، وتدبره والتفكر في معانيه وأوامره ونواهيه، وتعلم تفسيره وأحكامه، ثم العمل به ليفوز بسعادة الدنيا والآخرة.

معنى التدبر

التدبر: هو الوقوف مع الآيات والتأمل فيها، والتفاعل معها؛ للانتفاع والامتثال.

وعلى المتدبر لآيات القرآن الكريم أن يتعرف على المعنى الإجمالي للآيات حتى يكون تدبره وفهمه صحيحاً.

وجوب تدبر القرآن الكريم

على كلِّ مسلم أن يتدبَّر هذا القرآن العظيم، وأن يتفهَّم آياتِه ومعانِيَه، وأن يعيش معه، كما قال تعالى: ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [ص: 29]، وقال أيضًا: ﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ [محمد: 24].

معنى التفسير

التفسير: هو بيان معاني القرآن الكريم.

أهمية التفسير والحاجة إليه

يُعدّ علم التفسير من أنفعِ العلومِ وأجلها؛ فهو يتعلّقُ بكتابِ الله تعالى، ويعين على فهم كلام الله عز وجل؛ ومعرفة مراده، وعلمُ التفسير تُعرف من خلالهِ معاني القرآن الكريم، التي تُساعدُ المسلمَ على الاهتداء للعملِ الصالحِ، ونيلِ رضى الله سبحانهُ وتعالى، والفوز بجناتهِ، وذلك بالعمل بأوامرهِ التي وردت في كتابهِ الكريم، واجتناب نواهيه، وأخذ العبرة من قصصهِ، وتصديق أخباره، وبعلم التفسير يتبيّن الإنسان الحق من الباطل، ويزول أيُّ لبسٍ في الوصولِ إلى معاني الآيات ودلالاتها الحقيقيةِ.

اهتمام الصحابة بمعرفة معاني القرآن وتفسيره من النبي ﷺ

كان الصحابة الكرام رضي الله عنهم يسألون النبي ﷺ عما يشكل عليهم فهمه من القرآن، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: لما نزلت هذه الآية: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ﴾ [الأنعام: 82] شق ذلك على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وقالوا: أينا لم يظلم نفسه؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ليس كما تظنون، إنما هو كما قال لقمان لابنه: ﴿ يَا بُنَيَّ لاَ تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ﴾ [لقمان: 13] » البخاري (6937).

يرجع في تفسير القرآن الكريم ومعرفة معانيه إلى الطرق التالية:

١
تفسير القرآن بالقرآن
٢
تفسير القرآن بالسنة
٣
تفسير الصحابة رضي الله عنهم
٤
تفسير التابعين

أولاً : تفسير القرآن بالقرآن

لأن الله تعالى هو الذي أنزله، وهو أعلم بما أراد به.

مثل : قوله تعالى: ﴿ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ۝ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ﴾ [يونس:62- 63] فقد فسر أولياء الله بقوله في الآية (الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ).

ثانياً: تفسير القرآن بالسنة

لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم مبلغ عن الله تعالى، فهو أعلم الناس بمراد الله تعالى كلامه.

ومن أمثلة ذلك: تفسر النبي صلى الله عليه وسلم القوة بالرمي. صحيح (3/ 1522) عقبة بن عامر رضي الله عنه يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر، يقول: « ﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ﴾ [الأنفال: 60]، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي » مسلم (1917).

ثالثاً : تفسير الصحابة رضي الله عنهم

فإنهم أدري بذلك: لما شاهدوا من القرائن والأحوال التي اختصوا بها، ولما لهم من الفهم التام والعلم الصحيح والعمل الصالح.

ومن أمثلة ذلك: في قوله تعالى: ﴿ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ﴾ [النساء: 43] فقد صح عن ابن عباس رضي الله عنهما: أنه فسر الملامسة بالجماع" تفسير الطبري (8/ 389).

رابعاً : تفسير التابعين

الذين اعتنوا بأخذ التفسير عن الصحابة رضي الله عنهم، لأن التابعين خير الناس بعد الصحابة، وأسلم من الأهواء ممن بعدهم. ولم تكن اللغة العربية تغيرت كثيرا في عصرهم، فكانوا أقرب إلى الصواب في فهم القرآن ممن بعدهم.

الواجب على المسلم في تفسير القرآن

ينبغي على المسلم إذا أشكل عليه شيء في فهم القرآن ومعرفة معانيه أن يرجع إلى كتب التفسير، وكلام أهل العلم المفسرين المعتبرين في بيان وشرح معاني الآيات وتفسيرها.

والواجب على المسلم في تفسير القرآن أن يشعر نفسه حين يفسر القرآن بأنه مترجم عن الله تعالى، شاهد عليه بما أراد من كلامه فيكون معظما لهذه الشهادة خائفا من أن يقول على الله بلا علم، فيقع فيما حرم الله، فيخزى بذلك يوم القيامة، قال الله تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ [الأعراف: 33].

أهم الكتب الموثوقة في التفسير

تعددت الكتب المصنفة في تفسير القرآن الكريم، وحيث إنها ليست على درجة واحدة من حيث القبول كان الواجب على المسلم أن يعتمد على التفاسير الموثوقة والتي التزم مؤلفوها بضوابط التفسير ومن أبرز هذه المؤلفات:

أهم كتب التفسير

١
تفسير جامع البيان عن تأويل آي القرآن للإمام ابن جرير الطبري.
٢
تفسير القرآن العظيم، للإمام ابن كثير الدمشقي.
٣
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان، للشيخ عبدالرحمن السعدي.
٤
التفسير الميسر، تأليف نخبة العلماء، الناشر: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة.

لقد أكملت الدرس بنجاح


ابدأ الاختبار